منتدى تلاميذ ثانوية ابن سينا

معا من اجل تحقيق النجاح
 
الرئيسيةمكتبة الصورالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 المجهر انواعه وكيفية استعماله وطريقة صيانته

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
المدير العام
Admin
avatar

المساهمات : 105
تاريخ التسجيل : 12/12/2008
العمر : 27

مُساهمةموضوع: المجهر انواعه وكيفية استعماله وطريقة صيانته   12th ديسمبر 2008, 3:06 pm

مقدمة
هل حدث لكم أن أفقتم صباح ذات يوم, وأنتم تشعرون بألم شديد في حلقكم مع صعوبات في الابتلاع؟ وإذا حدث لكم ذلك فعلا، فإنكم لا بد ما زلتم تتذكرون الزيارة إلى الطبيب، والخشبة الصغيرة التي مررها في الحلق لأخذ عينة من الحلق. هذه الخشبة يرسلها الطبيب إلى المختبر، فإذا عثروا فيها على جراثيم ستريبتوكوس، فلا بُد أنكم ستخضعون إلى عشرة أيام من العلاج بالمضادات الحيوية . بعد يوم أو يومين تشعرون بالتحسن، ويمضي كل شيء على خير.

ترى ما الذي يبحثون عنه فوق الخشبة؟ إننا نعلم أن هناك كائنات صغيرة جدًا، إلى حد عدم قدرتنا على مشاهدتها بالعين المجردة، وقد تؤدي هذه الكائنات إلى أمراض قاسية جدًا، إن هذا الذي يبدو طبيعيًا جدًا ومفهومًا لم يكن على هذا الحال في الماضي، لأن هذه الكائنات الصغيرة جدًا لم تكن تراها العين بسبب حجمها الصغير. لذا فإن إكتشاف المجهر مكننا من رؤية عالم هذه الكائنات الصغيرة. لقد أتاح لنا المجهر من دراسة هذه الجراثيم (الميكروبات = الكائنات الصغيرة) وأن نتعرف على حياتها ونهجها، وفي نهاية المطاف أن نكتشف الوسائل والأمصال التي تقضي عليها بواسطة مواد المضادات الحيوية إلى حد يُمكن معه منع الإصابة بها مسبقًا بالاستعانة بـ تطعيمات
.
لكنهم لم يعرفوا دائما ما الذي يسبب هذه الأمراض. لم يعرفوا دائما عن وجود الجراثيم (الفيروسات) أو أي شيء آخر صغير الحجم يحول دون رؤيتنا له.
كان أول من طوّر جهاز التكبير الشبيه بالمجهر (المكيروسكوب) الأب والإبن هانس وزخرياس جينسن الهولنديين. كان جهاز المجهر الذي اكتشفه هذان الإثنان محدودًا جدًا في طاقة تكبير الأشياء الصغيرة جدًا، ولا يزيد عن 20 ضعفًا.

في سنة 1665 كان البريطاني روبرت هوك أول من استعمل التقنية العصرية لأبحاث الكائنات الحية (البيولوجيا) ونشر سلسلة من الرسومات البيانية للأجسام المُكبَّرة. وقد كان أول من ميَّز مبنى النمو واكتشف الخلايا التي تتكون منها هذه الأجسام في الطبيعة.

وكان العالم الهولندي أنطوني فون ليفينهوك، المكتشف الأوّل لنموذج المجهر في عام 1674. إذن فإن أشهر العلماء في مجال تطوير المجهر قد كان أنطون ليفينهوك. جميعنا يعتقد بأن المخترعين والمكتشفين أناس ذوي خلفية ثقافية راقية، ممن يمتلكون ميزانياّت ضخمة للأبحاث. لكن ليفنهوك يثبت لنا أن أهم مزايا الإختراعات والإكتشافات الهامّة تكمُن في المواظبة وحُبّ الإستطلاع. لم يكن ليفينهوك صاحب ثقافة عالية ولم يكن صاحب مال، ولم ينتمِ إلى مؤسسة علميّة راقية. إنّما كان مُجرد تاجر بسيط في مدينة دلفت الهولندية. أخذ ليفينهوك ينتج أجهزة تكبير- مجاهر- واستعملها من أجل إشباع رغباته وإرواء تعطشه اللامحدود، لإكتشاف العوالم الصغيرة غير المرئية.

بنى ليفينهوك بيديه ما لا يقل عن خمسمئة مجهر, ترتكز على استخدام عدسة وحيدة توضع تحتها الأجسام التي أراد تكبيرها على قاعدة من الجهاز المحكم بالبراغي يمكنه من التركيز على هذه الأجسام. وكان المجهر كله بحجم لا يزيد عن عشرة سنتيمترات, ولكن كان بوسع هذا الجهاز تكبير الأجسام بثلاثمئة ضعف من حجمها الطبيعي, وكان مجهر ليفينهوك البسيط أول مجهر يميز الجراثيم ويصفها, وكذلك الحال بالنسبة للكائنات الحيوية والفطريات والطحالب الوحيدة الخلايا وأنسجة النباتات والكائنات ومن بينها: خلايا الدم وخلايا النطفة ووصفها بلغة تصويرية جميلة. وفي إحدي الحالات وصف ليفينهوك في عام 1683, رَصدًا لمادة أخذها من فم انسان عجوز فقال: "وجدت تجمعًا ضخما ومدهشا من الكائنات الحية, تسبح بسرعة فائقة, لم أر شبيها لها من قبل. وكانت أكبر هذه الكائنات تطوي أجسادها بحركة أمامية. أما الكائنات الأخرى فكانت باعداد كبيرة لا تحصى وظهرت المياه فيها كأنها مياه حية!".

وبعد حوالي مئتي سنة, من عهد ليفينهوك, حسّن كارل تسيس وإرنست آبا وطورا هذا المجهر ودمجا فيه الأنجازات والتطورات السائدة في أيامنا. كان ذلك في عام 1931, عندما اكتشف ارنست روسكا, المجهر الالكتروني الأول الذي مهد الطريق لاجراء الأبحاث العلمية في العصر الحديث.
أنواع المجاهر
توجد ثلاثة أنواع أساسية من المجاهر: 1- المجهر الضوئي 2- المجهر الإلكتروني 3- المجهر الأيوني. وتناقش هذه المقالة المجاهر الضوئية. وللحصول على معلومات عن أنواع المجاهر الأخرى،
كيفية عمل المجهر. يوجد في المجهر الضوئي عدسة أو أكثر تقوم بثني أشعة الضوء التي تمر من خلال العينة. وبعد ذلك تتجمع الأشعة المنثنية لتشكل صورةً مكبَّرة للعيِّنة.
يتكون أبسط مجهر بصري من عدسة مكبِّرة. ويمكن لأحدث أنواع العدسات المكبرة تكبير الجسم نحو 10- 20 مرة. ولا يمكن استخدام العدسات المكبرة لتكبير جسم أكثر من عشرة أضعاف لأن الصورة الناتجة تصبح بعد ذلك مشوَّشة. ويستخدم العلماء رقمًا وعلامة الضرب x للتعبير عن: 1- صورة الجسم المكبر لعدد معين من المرات أو 2- قوة العدسة التي تكبر بذلك العدد من المرات. فالعدسة ذات الإشارة 10x مثلاً، تعني أن باستطاعة هذه العدسة تكبير الجسم عشر مرات. كذلك يمكن التعبير عن قوة تكبير المجهر بوحدة تسمى القطر. فالمجهر ذو الاشارة 10x مثلاً، يستطيع تكبير قطر العينة أو الجسم عشرة مرات.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
lim92

avatar

المساهمات : 35
تاريخ التسجيل : 05/01/2009
العمر : 26

مُساهمةموضوع: رد: المجهر انواعه وكيفية استعماله وطريقة صيانته   28th فبراير 2009, 4:06 pm

شكرا لك يا اخي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
المجهر انواعه وكيفية استعماله وطريقة صيانته
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى تلاميذ ثانوية ابن سينا :: الفئة الأولى :: مناهج تربوية لقسم الاولى باك علمي-
انتقل الى: